أكبر ضحايا الكان بالمنتخب المغربي

بعد مشاركة كل من اللاعب المغربي فيصل غراس المحترف في فريق هارتس الإسكتلندي و الحارس منير المحمدي الكجوي المحترف في فريق نومانسيا الاسباني مع المنتخب المغربي في نهائيات كاس افريقيا بالغابون حيث يعتبران من أكبر ضحايا الكان ، حيث كانا يشاركان بإنتظام الأول فيصل غراس رفقة فريق هارتس الإسكتلندي ، والثاني الحارس منير المحمدي الكجوي مع فريق نومانسيا الإسباني .

إلا أن اللاعب المغربي فيصل غراس بعد المشاركة مع المنتخب المغربي لكرة القدم في نهائيات الكان عند عودته لفريق الاسكتلندي وجد مكانه قد إستولى عليه الألماني ليوناردو سوا والذي إنتقل للفريق في يناير الماضي و أصبح أساسيا في مركز الظهير الأيسر ، قبل أن يأتي الدولي المغربي الفرج في مباراة يوم السبت حين أصيب المدافع آرون هيوز ، حيث شارك غراس كأساسي في مباراة هارتس ضد بارتيك ثيستيل لحساب مباريات 26 من الدوري الإسكتلندي ، ليغادر الملعب في الدقيقة 81 تاركا مكانه لمواطنه محمد الورياشي.وشارك فيصل غراس هذا الموسم قبل تواجده مع المنتخب الوطني بالغابون في 18 مباراة منها 17 مرة كأساسي .


وإن كان المدافع المغربي فيصل غراس قد دشن أول مشاركة له بعد المشاركة في الكان ، فإن الحارس الأول للمنتخب المغربي  منير المحمدي الكجوي  لازال يعاني على مقاعد البدلاء ، وإكتفى مرة أخرى بالتواجد على بنك إحتياط نومانسيا المنهزم بثلاثية نظيفة أمام قادش في مباريات الأسبوع 27 من الدوري الإسباني الدرجة الثانية ، إذ بات إيتور فرنانديز الحارس الأول للنادي مستغلا غياب منير وإلتزامه مع المنتخب المغربي ، حيث كان حارس عرين الأسود قد شارك قبل الكان في 13 مباراة رسمية .